مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية : مفهوم جديد للتألق التقني

مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية : مفهوم جديد للتألق التقني

مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية تعكس مدى الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها علامة النجمة الثلاثية والتي بالطبع لا تألو جهدا في عرض أحدث ما لديها من تقنيات في أي مناسبة تتعلق بالسيارات أو حتى التكنولوجيا.

تم الكشف عن مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية خلال فعاليات معرض CES للمنتجات الإلكترونية الإستهلاكية لعام 2020 وبالطبع ستنضم هذه السيارة للأرشيف  الهائل للسيارات الإختبارية لدى مرسيدس-بنز لإثبات مدى تفوقها.مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية
تشير كلمة أفاتار فعليات في تسمية الطراز “AVTR” إلى كلمة “Advanced vehicle tranformation” والتي تعني التحول المتقدم للمركبات مما يساعد حتما على إبراز الموهبة الفريدة من نوعها التي يتمتع بها كلا من المهندسين والمصممين العاملين لدى النجمة الثلاثية.
 
 
تحتوي السيارة الإختبارية على بطارية من فئة ليثيوم-أبون بقوة 110 كيلوواط/ساعة تزود المحرك الكهربائي بالطاقة وتساعد أيضا على انتاج قوة تصل لغاية 470 حصانا مما يساعد في تحقيق الأداء المرغوب.
يبلغ مدى السير لسيارة مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية ما يقارب 700 كم  وهو أمر ممتاز بالنسبة لسيارة كهربائية حيث أن محور التنافس بين صانعي السيارات بات يتركز في توفير أفضل مدى سير بالتزامن مع أقل وقت لإكتمال عملية الشحن.
مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختباريةتتميز السيارة بالتصميم الإنسيابي وهو ما يساعد في اختراق الهواء بسلاسة وهدوء وأيضا الحد من استهلاك مدى السير المتبقي للمحرك الكهربائي كما أنها من فئة الصالون بشكل الكوبيه.
مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختباريةتتمتع الجهة الأمامية بالتصميم الشرس والمميز في وقت واحد وذلك بسبب وجود خط ليد الذي يمتد بشكل أفقي مع وجود أطراف حادة مما يساعد في تمييز السيارة بالطريقة المناسبة.
مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختباريةالجهة الجانبية تتميز بدورها من خلال وجود الباب الشفاف بالكامل والذي يفتح على شكل أجنحة الفراشة والذي يكشف عن المقصورة مما يعد وسيلة مميزة للغاية لتمييز سيارة اختبارية.
مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختباريةتتمتع العجلات بتصميم يمكن وصفه بالثوري، السبب في ذلك هو وجود المصابيح المضيئة التي حلت مكان الأذرع التقليدية مما يثبت إمكانية التخلي عن العجلات التقليدية في المستقبل والتخلص من عناء نفاذ الهواء في حال التعرض لأي عائق على الطريق.
الجهة الخلفية تحتوي على ميزة تقنية خارجة عن المألوف والسبب في ذلك هو وجود الأجنحة الصغيرة المتعددة “33 جناح تحديدا” مكان الزجاج الخلفي والتي تتحرك بشكل لافت، بجانب ذلك يمكن ملاحظة المصباح الخلفي الأحمر الذي يمتد أيضا بوضعية أفقية.مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختبارية
المقصورة بدورها تحتوي على تقنيات مستقبلية للغاية، مثال على ذلك يبرز القرص في الحيز الفاصل بين المقاعد الأمامية والذي يحتوي على جهاز استشعار للنبض في يد السائق ليرتفع من أجل المساعدة على التحكم.
مرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختباريةمرسيدس-بنز فيجن أفاتار الإختباريةمن ضمن الميزات التقنية كذلك في مرسيدس-بنز فيجن افاتار الاختبارية هي وجود الشاشة الإفتراضية مكان الزجاج الأمامي والتي تعرض عدة خيارات أمام السائق مثل القيادة عبر طريق ملئ بالكائنات الفضائية.

Add a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comments (2)

zoritoler imol

Some truly great blog posts on this internet site, regards for contribution. “I finally know what distinguishes man from other beasts financial worries. – Journals” by Jules Renard.

graliontorile

Pretty portion of content. I simply stumbled upon your blog and in accession capital to say that I get actually loved account your weblog posts. Anyway I’ll be subscribing on your feeds or even I fulfillment you access constantly quickly.

ذات صلة

Copyright © 2021. All rights reserved.